0

قطعة التقويم

اختبار في قطعة التقويم حاب تتأسس تمام في القدرات لا تفوتك دورتنا التأسيسية للقدرات بسعر 99 ريال فقط https://qudratc.net/courses


1 -

أي الآتي صحيح؟

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.

2 -

ما الذي نستنتجه من الفقرة الثانية؟

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.

3 -

ما أنسب عنوان النص؟

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.

4 -

ما الذي نستنتجه من الفقرة الأولى؟

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.

5 -

في الفقرة الثالثة ، ما معنى جملة " يقوم بدوره التاريخي"؟

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.

6 -

في أي قرن ميلادي بدأ التقويم الهجري؟

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.

7 -

كم عدد التقاويم المذكورة في القطعة؟

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.

8 -

"الدول التي توارت عن مسرح التاريخ " تعود إلى الدول التي:

القطعة : 1- عرف الإنسان بأن هناك علاقة ما بين الأرض والسماء وتتأثر الأرض بتغيرات ما تحصل في السماء. ولاحظ الإنسان أنه عندما تشرق الشمس، تستيقظ الحياة في الأرض وتغني الطيور بشروقها وتهدي الحرارة للأرض. ومن هنا اتخذ الإنسان اليوم كأبسط وحدة زمنية بشروق وغروب الشمس. واستمر التأمل البشري في السماء ليخترع وحدات زمنية أخرى ولاحظ بأن الاختلاف في مواقع النجوم تخبرنا عن المواسم والبرد والحر والعواصف وغيرها. 2- ومن هنا عرف السنة والتقاويم، والتقويم خاص بالشعوب لكل أمة على وجه الكرة الأرضية تقويمها الخاص الذي تعتز به، والذي يعتبر جزءًا أصيلًا من هويتها وثقافتها وشخصيتها ودينها أيضًا؛ فالمعتقدات الدينية للأمم الموجودة اليوم على سطح الأرض أسهمت بشكل كبير في نشأة التقاويم المعمول بها من قبل هذه الأمم؛ حيث ترمز بداية التقاويم إلى أحداث دينية عظيمة أثرت ولا تزال تؤثر في حياة الشعوب. 3- الأمة المسلمة كباقي الأمم، لها تقويمها الخاص الذي يعود بها إلى ذكرى مهمة، قلبت وجه الأرض والإنسانية إلى آخر الدهر والقصة أن التقويم الهجري الإسلامي يرمز إلى الهجرة النبوية الشريفة ولأهميته قام بدوره التاريخي، والتقويم الهجري يعتمد على القمر في شهوره وأيامه والشهر فيه يتراوح ما بين 29 إلى 30 يوما، وسنته 354 يوما تقريبا، والمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي تعتمده على المستوى الشعبي والحكومي. 4- التقويم الشمسي يتخذ حرجة الشمس في السماء لإعداد الشهور والسنة في التقويم الشمسي. والسنة الشمسية تعتمد على دوران الأرض حول الشمس وتطول هذه الدورة 365 و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية ونستطيع أن نتصور بأن خلال هذه الدورة الأرض تبدأ من نقطة معينة في مدارها وتعود إليها مرة أخرى، وهناك التقويم الميلادي لأن عدّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح كما كان يعتقد. الفرق بين السنة الهجرية والميلادية 11 يوما، والميلادي أقدم من الهجري بـ 412 عاما، قبل البعثة بـ 150 عاما، وقد اجتمع العرب في حج عام ما أيام جد النبي الخامس كلاب بن مرة واتفقوا على أسماء الشهور الحالية وهناك أيضا التقويم اليوناني والأمازيغي.